منتديات بغديدا ملتقى ابناء شعبنا المسيحي (لنعمل من اجل وحدة شعبنا)
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاحد الاول بعد العنصرة _ ميخائيل بولس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف جريس شحادة
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر
عدد الرسائل : 62
العمر : 58
السٌّمعَة : 0
النقاط التي حصلت عليها : 13144
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: الاحد الاول بعد العنصرة _ ميخائيل بولس   السبت 18 يونيو - 17:10:48

الاحد الاول بعد العنصرة
ميخائيل بولس
كفرياسيف_ www.almohales.org
{ هذه المادة مقتبسة من كتاب: تفسير اناجيل الاحد للاستاذ ميخائيل بولس من اصدار جمعية ابناء المخلص في الاراضي المقدسة. وهذه المادة ليست كاملة وهي جزء بسيط من الشرح والتفسير}.

إنجيل القدّيس متّى .30-27:19.38-32:10
قالَ ٱلرَّبُّ لِتَلاميذِهِ: «كُلُّ مَن يَعتَرِفُ بي قُدّامَ ٱلنّاسِ، أَعتَرِفُ أَنا أَيضًا بِهِ قُدّامَ أَبي ٱلَّذي في ٱلسَّماوات. وَمَن يُنكِرُني قُدّامَ ٱلنّاسِ، أُنكِرُهُ أَنا أَيضًا قُدّامَ أَبي ٱلَّذي في ٱلسَّماوات. لا تَظُنّوا أَنّي جِئتُ لِأُلقِيَ عَلى ٱلأَرضِ سَلامًا. لَم آتِ لِأُلقيَ سَلامًا، بَل سَيفًا. لَقَد جِئتُ لِأُفَرِّقَ ٱلإِنسانَ عَن أَبيهِ، وَٱلِٱبنَةَ عَن أُمِّها، وَٱلكَنَّةَ عَن حَماتِها، وَأَعداءُ ٱلإِنسانِ أَهلُ بَيتِهِ. مَن أَحَبَّ أَبًا أَو أُمًّا أَكثَرَ مِنّي فَلا يَستَحِقُّني. وَمَن أَحَبَّ ٱبنًا أَو بِنتًا أَكثَرَ مِنّي فَلا يَستَحِقُّني.وَمَن لا يَأخُذُ صَليبَهُ وَيَتبَعُني فَلا يَستَحِقُّني.
فَأَجابَ بُطرُسُ وَقالَ لَهُ: «ها نَحنُ قَد تَرَكنا كُلَّ شَيءٍ وَتَبِعناكَ، فَما عَسى أَن يَكونَ لَنا؟» فَقالَ لَهُم يَسوع: «أَلحَقَّ أَقولُ لَكُم: أَنتُم ٱلَّذينَ تَبِعتُموني في عَهدِ ٱلتَّجديدِ، مَتى جَلَسَ ٱبنُ ٱلإِنسانِ عَلى عَرشِ مَجدِهِ، تَجلِسونَ أَنتُم أَيضًا عَلى ٱثنَي عَشَرَ عَرشًا، وَتَدينونَ أَسباطَ إِسرائيلَ ٱلِٱثنَي عَشَر. وَكُلُّ مَن تَرَكَ بُيوتًا، أَو إِخوَةً، أَو أَخَواتٍ، أَو أَبًا، أَو أُمًّا، أَوِ ٱمرَأَةً، أَو بَنينَ، أَو حُقولاً مِن أَجلِ ٱسمي، يَأخُذُ مِئَةَ ضِعفٍ وَيَرِثُ ٱلحَياةَ ٱلأَبَدِيَّة. وَكَثيرونَ أَوَّلونَ يَكونونَ آخِرينَ، وَآخِرونَ يَكونونَ أَوَّلين».
+++++++++++++
قُل الحقّ ولا تخفْ
33 _ 32 :" كلّ من يعترف بي قدّام الناس أعترف أنا به قدّام أبي الذي في السّموات. ومن ينكرني قدَّام النَّاس أنكره أنا قدّام أبي الذي في السموات".
في هذا الإصحاح في حديثه مع تلاميذه، ذكر المسيح الرب عدّة أسباب لرفع خوفهم { عدد 26 _ فلا تخافوهم}{ راجع مرقس 22 :4 ولوقا 17 :8 و 2 :12 }.
الأوّل:إنّ غلبة الأشرار إلى حين. وكلّ شركاء المسيح في ضيقه واهانته يشتركون معه في مجد نصرته.وقول المسيح هنا بشرى للأبرار وإنذار للأشرار.
والسبب الثاني لنفي خوف التلاميذ من اعدائهم القاه الأشرار هو أنّ قوّة إيذائهم لا تنال سوى الجسدولكنها لا تبلغ النفس{فالنفس لا تموت مع الجسد عدد 28 راجع اشعياء 12 :8 ولوقا 4 :12 رسالة بطرس الأولى 14 :3 }.
والسبب الثالث هو أنّه يجب ان نثق بمحبّة الله وعنايته { عدد 29 }كما يجب أن نخشى غضبه وهو ينفي الخطر في إتمام واجباتنا، لأنَّ الأجساد في حراسة الله،{ والحياة والنفس والذات في هذا المقام بمعنى واحد، متى 26 _25 :16 ولوقا 25 :9 }.
والسبب الرابع، وهو موضوع إنجيل الأحد، كما ورد في عدد 33و32 :" فكلّ من يعترف بي قدَّام النّاس أعترف أنا به قدَّام أبي الذي في السموات. ومن ينكرني قدّام الناس انكره أنا قدَّام أبي الذي في السموات". إذ يجب على تلاميذه ألاَّ يتأثروا من خوف النَّاس.فمعاملة الله لهم في المستقبل متوقّفة على امانتهم له في الحاضر.
قال الرب لتلاميذه:
كل من: أي كل واحد بلا استثناء.
يعترف بي: أي يقرّ بأنّي المسيح سيّده ومعلّمه بالقول والفعل ويترك ما لا يليق بهذا الإقراروباتباعه ايَّاي أي يقرّ بانّه يخصّني. وبهذا يكون التتلمذ السرّي _ على المدى الطويل _ مستحيل. فخدمة المسيح إن لم تكن علانيّة فإنّها غير معتبرة. والاعتراف بالمسيح هي الشهادة التي قد تؤدّي الى سفك الدم { متى 31 _26 :10 ولوقا 9 _8 :12 } والتي تقوم على ربط مصير التلميذ بمصير المسيح.
أعترف أنا به قدّام أبي الذي في السَّموات: أي أنّ الذي شهدوا له وتضامنوا معه فيشهد لهم أمام أبيه" قُدّام أبي " أي في السماء في اليوم الاخير.
فموقف المسيح منَّا في الحياة الثانية مترتّب على موقفنا منه في الحياة الدّنيا. وهذه الكلمة القصيرة جمعت أبدية المسرّات. فمن يخدم المسيح ينال الخير الأعظم لنفسه.
ومن ينكرني قدَّام النّاس أنكره أنا قدّام أبي الذي في السموات: وإنكار المسيح قد يكون بالقول " لا أعرف هذا الرجل { متى 74 و34 :26 }، وقد يكون بالفعل بأن يرتكب المسيحي ما لا يليق بدعوته، وقد يكون بسكوته حين وجوب التكلّم.
أنكره...: هذه العبارة القصيرة جمعت ما لا يحصى من ضروب لاشقاء.
فمن انكره المسيح أي بقوله انَّه لا يعرفه { متى 23 :7 و 12 :25 } لا يستطيع ان يرفع دعواه إلى الآب، ومع ذلك فقد غفر لبطرس { يوحنا 19 _15 :21 }.
37 _" من أحبَّ أبًا أو أمًّا اكثر منّي فلا يستحقني. ومن أحبّ ابنًا أو ابنة أكثر منّي فلا يستحقّني".
{ راجع لوقا 27 _26 :14 }.
أي على كلّ إنسان أن يختار حتى بين أقرب المقرّبين إليهم واعزّهم، من جانب، وبين المسيح من الجانب الآخر { قارن متى 4 :15 }. فصلات القرابة وان كانت مشروعة ولا شكّ، قد تصبح عقبات في طريق الذي يريدون أن يسيروا وراء يسوع. فإذا حدث مثل ذلك فعلى الإنسان أن لا يتردّد في الإختيار فيجب أن يحبّ المسيح أكثر من كلّ إنسان. فمحبّة الأهل يجب ان لا تبعدنا عن محبّة المسيح.
لا يستحقني... أي لا يستحقّ ان أعترف به قدّام الآب. فهو ليس اهلاً لأن يتبعني.
الحرب الداخلية:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.almohales.org
 
الاحد الاول بعد العنصرة _ ميخائيل بولس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: كنائس بغديدا :: الروحانيات-
انتقل الى: