منتديات بغديدا ملتقى ابناء شعبنا المسيحي (لنعمل من اجل وحدة شعبنا)
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من وحي الاحد 14 تشرين 2 _ يوسف جريس شحادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف جريس شحادة
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر
عدد الرسائل : 62
العمر : 58
السٌّمعَة : 0
النقاط التي حصلت عليها : 13124
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: من وحي الاحد 14 تشرين 2 _ يوسف جريس شحادة   السبت 13 نوفمبر - 19:23:34

من وحي الاحد 14 تشرين 2
إنجيل القدّيس لوقا .37-25:10

جمع واعداد: يوسف جريس شحادة
كفرياسيف www.almohales.org

فِي ذلك الزَّمان. دَنا إِلى يسوعَ واحدٌ مِن عُلَماءِ الناموسِ وقالَ مُجرِّباً له. يا مُعلِّم. ماذا أَعمَلُ لأَرِثَ الحَياةَ الأَبديَّة *فقالَ لهُ. ماذا كُتِبَ فـي الناموس. كيفَ تَقرَأ *فأََجابَ وقال. أََحبِبِ الربَّ إِلهَكَ بكُلِّ قلبِك. وبكـلِّ نفسِك. وبكُلِّ قُدرَتِك. وبكُلِّ ذِهنِك. وقريبَكَ كنفسِك *فقالَ لهُ. بالصَّـوابِ أََجَبتَ. إِفعَلْ ذلكَ فتَحيا *فأَرادَ أَن يُزكِّيَ نفسَهُ فقالَ ليسوع. ومَن قَريبي *
فعادَ يسوعُ وقال. كانَ إِنسانٌ مُنحَدِراً من أُورَشَليمَ إِلى أَريحا. فوَقَعَ بين لُصوصٍ فعَرَّوهُ وأَوسَعوهُ ضَرباً. ثُمَّ مَضَوا وقد تَرَكوه بينَ حَيٍّ ومَيِّت *ﻓﭑتَّفَقَ أَنَّ كاهِنـاً كانَ مُنحَدِراً في ذلك الطريقِ فأََبصَرَهُ وجاز *وكذلِكَ لاوِيٌّ وافى المَكانَ فأَبصَرَهُ وجاز *ثمَّ إِنَّ سامِريًّا مُسافِراً مَرَّ بهِ. فلمَّا رآهُ تَحنَّن *فدَنا إِليهِ وضَمَـدَ جِراحاتِهِ. وصَبَّ علَيها زَيتاً وخَمراً. وحمَلَهُ على دابَّتِهِ الخاصَّةِ وأَتى بهِ إِلى فُندُقٍ وٱعتَنى به *وفي الغَدِ عندَ ٱنطِلاقِهِ أَخرَجَ دِينارَين وأَعطاهُما لصاحِبِ الفُندَقِ وقال. إِعتَنِ بِهِ. ومَهْما تُنفِقْ فَوقَ هذا فأَنا أَدفَعُهُ لكَ عندَ عَودَتي *فأَيُّ هؤُلاء الثلاثَةِ تَحسَبُهُ صارَ قريباً للَّذي وقَعَ بَينَ اللُّصوص *قال. الذي صنَعَ إِليهِ الرَّحمة. فقالَ لهُ يسوع. إِمضِ وٱصنَعْ أَنتَ أَيضاً كذلك *
ان الناموسيين هم الذين كانوا يفسرون الشريع الموسوية ويعلمونها وعلى اتم الاستعداد لاعطاء الجواب عن كل قضية ناموسية تعرض عليهم، واقتراب الناموسي للمسيح الرب لا ليتعلم من الرب لا بل ليجربه ويمتحن معلوماته لانه كما اسلفنا هم وفقط هم { الناموسي} يعرف خبايا الشريعة ومكنوناتها.
وجواب الرب له كل المجد:" ما هو مكتوب في الناموس ، كيف تقرأ".وذلك كما قال رسول الامم الى العبرانيين:" لا يقدر ابدا ان يكمل الذين يتقدمون اليه" أي الى الناموس ولكن الايمان بالرب المسيح:ط فيقدر ان يخلص الى التمام الذين يتقدمون به الى الله" { رسول الامم الى العبرانيين}.
ان الجواب" تحب الرب الهك...وقريبك.." هذه الاقوال المقتبسة من سفري اللاويين والتثنية التي تعلم محبة الله ومحبة القريب من كل القلب والنفس.
" فقال له بالصواب اجبت.افعل هذا فتحيا".
" امتدح يسوع اجابة الناموسي واضاف:" افعل هذا فتحيا "مما يدل على ان الحياة تكون من الممارسة المستمرة لاعمال المحبة. أي اذا ما اردت طريقا للخلاص بالاعمال فها هي الطريقة{ والمعنى الضمني انك لن تستطيع ان تفعل هذا} وكما يقول الرسول بولس:" لان موسى يكتب في البرّ الذي بالناموس ان الانسان الذي يفعلها سيحيا بها" وكما جاء في سفر اللاويين :" فاحفظوا رسومي واحكامي فمن حفظها يحيا بها ".
فيسوع لا يقدذم لنا هنا نظاما جديدا للتمسك بحرفية الناموس اوالوصايا يختلف الى حد ما عن القديم، بل يشير الى نهاية التمسك بحرية الناموس.
لقد كان المفهوم حسب ناموسموسى ان من يسلك بمقتضى حرفية الناموس فيستحق الحياة الابدية. الا ان يسوع ردّ على هذا بان الحياةالابدية لا يمكن الحصول عليها اطلاقا بالمحافظة على الوصايا. فان تحيا حياة المحبة معناها انك تحيا حياة ملكوت الله. وان العمل الذي يخلّص هو المحبة العاملة بالايمان.
فمن يحبّ الله حقا يحب القريب ايضًا:" من يحب الله يحب اخاه ايضًا " هذه هي وصية الله " { من كتاب الجمعية تفاسير اناجيل الاحاد المجلدين الثالث والرابع من تاليف الاستاذ ميخائيل بولس}.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.almohales.org
 
من وحي الاحد 14 تشرين 2 _ يوسف جريس شحادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: كنائس بغديدا :: التأملات الدينية-
انتقل الى: