منتديات بغديدا ملتقى ابناء شعبنا المسيحي (لنعمل من اجل وحدة شعبنا)
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثمن الحرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة تللسقف
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
عدد الرسائل : 110
العمر : 26
Localisation : برشلونية وافتخر
السٌّمعَة : 0
النقاط التي حصلت عليها : 15452
تاريخ التسجيل : 30/08/2009

مُساهمةموضوع: ثمن الحرية   الثلاثاء 1 سبتمبر - 8:32:23

ثمن الحرية

--------------------------------------------------------------------------------



في الطريق استلفت نظر جاكيمنظر رجل امسك بعصا يضرب بها بعض الطيور التي وضعها في قفص ذهبي ضخم.
سألتهجاكي: من أين أتيت بكل هذه الطيور المتنوعة؟
من كل موضع أذهب إليه
- كيف جمعتهذه الطيور؟
- اقدم لها طعامًا، وأتظاهر بالصداقة فتقترب إلي فأصطادها واضعها فيالقفص. كما أنصب فخاخًا وشباكًا أينما ذهبت لأجمع من كل أنواع الطيور.
- ماذاتفعل بها؟
- اضربها بالعصا حتى تفقد أعصابها فتهيج وتقاتل بعضها البعض. ومن لايصيبه الأذى من الطيور أنا أقوم بأذيته.
هذه هي مسرتي أن أرى الطيور تتقاتلمعًا.
أنه لن يهرب من يدي طير قط!
حاولت جاكي أن تخفي دموعها المنهارة أمامقسوة هذا الرجل المجنون. تمالكت نفسها إذ ملكها الحزن على الطيور التي تعانى منالقسوة وهي عاجزة عن الدفاع عن نفسها. وفي هدوء قالت للرجل إني معجبة بهذا القفصالذهبي: "أتبيعني إياه وما به من طيور؟"
إذا كان المجنون محبًا للمال أخفيابتسامته، وشعر بأنها فرصة ثمينة لينال مبلغًا كبيرًا.
أجابها المجنون: "لقدكلفني هذا القفص الكثير وتعبت كثيرًا في اقتناء الطيور. كم معك؟"
أجابت جاكي: "معي خمسون جنيهًا".
قال المجنون: "قليل جدًا. سآخذ الخمسين جنيهًا ومعها المعطفالذي تلبيسنه".
لم تتردد جاكي لحظة واحدة حتى قدمت الخمسين جنيهًاوالمعطف.
وما أن سلمها الرجل القفص حتى فتحت بابه وأطلقت الطيور لتمارس حياتهاالحرة.
انطلقت جاكي إلى والدتها وقد عمّ قلبها السرور. سألتها والدتها عن المعطفالجديد الثمين والذي تعتز به الوالدة، فروت لها ما حدث. احتضنتها والدتها وهيتقبلها وتقول لها: "ليس اعظم ولا أثمن من الحرية!"

إلهي أنت تعلم
انإبليس مجنون القتال.
يجمعنا من كل موضع في العالم.
يقدم لنا الملذات ويخدعناليقتنصنا في فخاخه.
يحسبنا كما في سجن يبدو كأنه ذهبي.
يحثنا أن نقاتل بعضنابعضًا.
يجد لذته في عنفنا وعنفه معنا.
فانت يا الهى
قدمت دمك الثمين ثمنالنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.dlo_angel2001@yahoo.com
 
ثمن الحرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: كنائس بغديدا :: التأملات الدينية-
انتقل الى: