منتديات بغديدا ملتقى ابناء شعبنا المسيحي (لنعمل من اجل وحدة شعبنا)
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اصرارهم عجيب على تمزيق العراق!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hannani Maya
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر
عدد الرسائل : 80
العمر : 75
السٌّمعَة : 0
النقاط التي حصلت عليها : 15151
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: اصرارهم عجيب على تمزيق العراق!   الجمعة 14 أغسطس - 0:28:24

اصرارهم عجيب على تمزيق العراق!
طالب العسل : : 2009-08-13 - 08:39:49




اصرارهم عجيب على تمزيق العراق!
طالب العسل

ليس فقط ذنب جلال الدين الصغير وليس ذنب عمار الحكيم ولا فقط الهاشمي ولا الطالباني او غريمه مسعود وليس ذنب هادي العامري ولا الصدر ولا جيش المهدي وليس فقط ذنب المليشيات الحزبيه الشيعيه والسنيه.. ان الذنب هو ذنب كل من في الحكومه والبرلمان فهم يتحملون مسؤولية التفجيرات الأخيره والتي قبلها وكل تفجير حصل ويحصل في العراق لما هم فيه من جهل وتكبر وتعنت وحقد وبغض للآخر, فالذين سقطوا في التفجيرات ليسوا سوى ضحايا هؤلاء القتله واللصوص الذين لايكترثون لما يحدث وجل همهم رواتبهم الخياليه وحياكة المؤامرات وسرقة ونهب البلد...
انه ليس بمعجزه ان تحافظ الاجهزه الامنيه على الأمن, وليست قضيه كبيره ان يتم القضاء على المتهمين الرئيسيين في كل تفجير القاعده والبعث, فمنذ 2003 ولغاية الساعه لم يحصل تفجير في العراق الا واتُهِم البعث والقاعده, ولكن هل يُعقل ان يكونا على هذه الدرجه من القوه ودقة التخطيط والتنفيذ؟؟
ان كان الامر كذلك فكيف يمكن للعراقيين الإستمرار في العيش داخل العراق وبعبع القاعده والبعث في المرصاد في كل زاويه وثانيه يهدد حياة المواطنين الابرياء؟؟
ولكن اليس من مسؤولية من يقولون انهم منتخبون من قبل الشعب ان يعملوا على حفظ الامن والنظام ومحاربة الإرهاب, ام انهم مرتبطون بأجندات خارجيه وداخليه عليهم تنفيذها بغض النظر عمن يدفع الثمن؟؟

ان الوقائع تشير الى انه ليس فقط البعث والقاعده من يقوم بالتفجيرات وارهاب الناس بل ان الميليشيات المتصارعه على السلطه ونهب العراق لها التأثير الأكبر على مجرى الأمور حيث بيدها وسائل الإعلام الدعايه والسلطه وبإمكانها تنفيذ مخططات اجراميه بحق الأخر وبحق من ينافسها ويقف في طريقها لتلقى التهمه على البعث والقاعده وماحصل في مدينة الصدر قبل سنتين من تفجيرات مرعبه لم يكن منفذها سوى المجلس الأعلى حسب ما أشيع من البدايه حين قبض جيش المهدي على بعض المتورطين في ذلك من داخل المدينه حيث كانت محاطه بالحمايه ونقاط التفتيش من كل الجهات مما ينفي نظرية تسلل القاعده والبعث ولكن اعلام السلطه سرعان ما قام بتلفيق قصة قصيره مفادها ان القاعده وراء ذلك!!

وفي سامراء المرقدين الشريفين وقصتهما مع التفجيرات هل ننساها وننسى انه قيل وعلى التلفاز في بداية الامر ان الحرس الخاص بحماية المرقدين (وكانوا من الأحزاب الشيعيه) هم من تواطئ في التفجيرات ليتم تغيير القصه بالكامل ليُتهم البعث والقاعده مره اخرى...
وقضية اطوار بهجت والذين نادوا عليها من سياره بجانبهم وكانت لهجتهم جنوبيه حسب اقوال الشهود في بداية الامر ليتحول الامر في النهايه الى ان الأمر من تنفيذ القاعده او البعث...
اما قضية سرقة المصارف فلا يمكن لها ان ترتبط بالقاعده والبعث فالأمر مفضوح من البدايه ولكن وليتذكر كلماتي من قرأها انه سيتم اتهام البعث والقاعده في ذلك ايضاً..
ولست هنا في معرض اتهام الاحزاب الشيعيه او السنيه ولست انفي التهم عن القاعده والبعث فالجميع سواء في تنفيذ مخططاتهم واجنداتهم التي لم ولن تخدم العراق وهناك الكثير من التفجيرات التي حصلت لم يكن للقاعده ضلع فيها ولم تتبناها كالعاده وبقيت معظم حوادث التفجيرات الإرهابيه مُقيده وبعلم الحكومه ضد مجهول؟؟!!

انهم يصرون على تمزيق العراق فالتفجيرات التي تحصل في الشعله مثلاً يقابلها تفجير في الرمادي, وتفجير تلعفر يقابله تفجير في الأعظميه وهكذا, اي انهم يريدون غسل ادمغتنا وتجفيف عقولنا من التفكير لنعتقد ان من يقف وراء تفجير المناطق الشيعيه هم السنه حيث تساندهم القاعده والبعث, وان تفجير المناطق السنيه ليس سوى ردة فعل لتفجير المناطق الشيعيه... اي تفجير مقابل تفجير او ارهاب مقابل ارهاب ولكن الفاعل واحد حتى وإن كان من القاعده او البعث او الأحزاب الشيعيه او السنيه فهو ارهاب وليس من تفجير حصل على وجه البسيطه قد حل موضوعا ما بل العكس ففي حصاد ارواح الأبرياء لن يكون سوى الدم ورائحة الدم التي يكرهها الله ليبعث غضبه على القاتل والمقتول, حيث سكت المقتول وسكن واستكان حتى حصدوا روحه واصبح ضحيه ولو وقف في طريقهم وقاومهم وقُتل لأصبح شهيداً, وهنا يمكن القول ان معظم قتلانا مجرد ضحايا وان كنا ندعوا الله ان يكونوا من الشهداء, ولكن الشهاده ليست حاجه تُشترى من الأسواق بل هي قضيه كبيره ومهمه في مقارعة الظلم ورفض الباطل ولو باضعف الإيمان, وها نحن نرى البعض بغباء طائفي يتهم اهل السنه بضلوعهم في التفجيرات ويستغل الظرف ليطالب بتقسيم العراق في وقت راح الكثير من اهل السنه ضحايا تفجيرات القاعده, وهم كالشيعه ضحايا صراع حزبي سلطوي ليس لعامة الناس فيه ناقه ولاجمل...

انهم يصرون على تمزيق العراق ولو تطلب الامر التضحيه بنصف هذا الشعب المسكين فليس يهم تلك الاحزاب بكافة اشكالها التضحيه بأرواح حتى من يواليها ان كان في تلك التضحيه مصلحه حزبيه او حتى شخصيه, وقد رأينا من يطالب بفيدرالية الجنوب لحماية الشيعه كيف ذبح الشيعه من جماعة الصدر!! وراينا من يطالب بحماية الكرد كيف ذبح الكرد من الحزب الآخر!! فلا يقل احدهم انه حامي القوميه او المذهب فكلهم مجرمون قتله ارهابيون ينفذون مخططات اجراميه قذره هدفها تمزيق العراق, ولو بقي العراقيون على ايمانهم بتلك الاحزاب وموالاتهم لها فلن نقرأ فقط السلام على العراق والعراقيين بل ايضاً... الفاتحه...

12 آب 2009
just_iraq@hotmail.com





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ankawa.com
 
اصرارهم عجيب على تمزيق العراق!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: اخبار بغديدا :: اخبار متنوعة غير متخصصة-
انتقل الى: