منتديات بغديدا ملتقى ابناء شعبنا المسيحي (لنعمل من اجل وحدة شعبنا)
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب حوار الأديان يزلزل كاردينالات الفاتيكان ويهدم المسيحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
louis kaysar
عضو مبتديء
عضو مبتديء


ذكر
عدد الرسائل : 10
العمر : 30
السٌّمعَة : 0
النقاط التي حصلت عليها : 15569
تاريخ التسجيل : 15/07/2009

مُساهمةموضوع: كتاب حوار الأديان يزلزل كاردينالات الفاتيكان ويهدم المسيحية   الأربعاء 15 يوليو - 19:08:05

القاعدة والاصولية الوهابية وراء السفيه عفيفى وهذا المؤلف السفيه/ عفيفى مقيم فى شبرا ويوزع كتابه الحقير بالمجان لكل من يتعامل معهم والحيرة أننا نجده تارة مع من يتبعون تنظيم القاعدة وتارة مع الاصولية السلفية وتارة مع الوهابية وتارة مع الصوفية وتارة مع الشيعة واّحيانا مع الإخوان المسلمين , وأيضا معنا نحن المسيحيين, فتارة تجده بلا هوية ولا عقيدة أو ديانة وتارة تجده فى منتهى التدين والعبادة, ولكن الكل أجمع اّنه من الإستحالة اّن يكون هو كاتب هذا الكتاب الحقير بل اّن المؤكد اّن من يدعمه ومن هم وراءه هم كتاب هذا الكتاب الوضيع وهم مشايخ وعلماء وأساتذه الأذعر الغير شريف.
وهو يعتبر ان كتابه مرجع لنا لمعرفة الضعف فى كتابنا المقدس لعدم الرد عليه, بل ويعتبر الإرهابى أسامة بن لادن مثله الأعلى وكذلك يعتبر حسن البنا هو الشيخ القدوة له ولذلك تبين لنا اّن القاعدة والاصولية السلفيه الوهابية وراء الإنتشار الواسع لهذا الكتاب المُسخة والفضيحة لكتابنا المقدس وكل رجال كنائسنا لأنهم لم يردوا عليه حتى الاّن وكلما نساّلهم يردوا اّننا لا نرد على هذا الكتاب التافه.
فإذا كان هذا الكتاب تافه فلماذا لاتريحونا يا اّباء كنائسنا بالرد عليه حتى لا نعيره أى إهتمام ولا يشوش أفكارنا ومعتقداتنا .
ولكن هذا الكتاب الوضيع يقض مضاجعنا ويطاردنا على شبكة الإنترنت العالمية على كل المنتديات وفى كل الدول وكأنه الكتاب الذى ليس له رد ولا حل.
فلماذا نترك هذا التافه ومن وراءه يعيثون فى كتابنا المقدس خراباّّ وفساداّّ ونحن واّباءنا مكتوفى الأيدى والعقول.













الإرهاب الإسلامى المدعوم من تنظيم القاعدة والشيعة الصوفية يزحف ويتوغل فى عقولنا وأفكارنا ويلوث كل منتدياتنا المسيحية الغالية فى العالم ويزعم أن كتابنا المقدس يذكى الإسلام الإرهابى ويؤدى إلى قراّنهم المزعوم ويؤكد على نبوة محمد المزعومة فى كتابهم المضلل حمار الأديان الى أصله البهتان والحقد والكراهية للعهدان للمؤلف الإبليسى عفيفى, والغريب أن امريكا تدعم وتروج لهذا الضلال ولهذه الهرطقة بنشر الكتاب فى جميع مكتباتها الأكاديمية بالجامعات والكليات الأمريكية وفى كل مكتباتها العامة وفى مجلس الشيوخ الأمريكى وكذلك فى جميع الدول الغربية ناهيك عن الدول العربية ومبيعات هذا الكتاب الحقير تزداد وتتضخم جيوب الإسلاميين وتنتفخ بدولارات الأقباط ويستفحل الإرهاب الإسلامى فى العالم ويستوطن الإرهاب الفكرى فى عقول إخواننا فى المسيح فى العالم ويتساقط المئات بل والاّلاف فىفخاخ وسراب الإرهاب الإسلامى الحقير تاركين المسيحية السمحة دين السلام الرب المسيح,وهذ ا الكتاب الحقير بدد اّمالنا وكل معتقداتنا بدءاّ من ثالوثا المقدس ومسخ عبارات كتابنا المقدس وشككنا فى كل عقائدنا وهدم أسس مخلصنا الرب المسيح الفادى نهاية بهدم لاهوت الرب المسيح.
فلماذا لانرد على هذا الحيوان الارعن!؟
ولماذا لا نقتص من كل الذين وراءه من شيوخ وعلماء إسلاميين شيعة وصوفية وأذعرهم المدمر؟؟ وإلى متى تتركونا يا اّباءنا نغرق فى غيابات الإرهاب الإسلامى وهذه الأفكار الوضيعة بعدم الرد على هذا الكتاب الحقير وهرطقاته الأحقر.
فعدم الرد على ما جاء فى الكتاب الحقير ومؤلفه السفيه يؤكد صحة إنجيل برنابا بعد عشرون قرناّ!
وبعدم الرد يصبح كل ما جاء فى الكتاب الوضيع صحيحاّ! مما يجعلنا نصارع ما نسمعه من الاّباء فى كنائسنا وما نقراّه فى هذا الكتاب الحقير.
فإين الفاتيكان واّباء الإكليروس من الرد على ما جاء فى هذا الكتاب من هراءات؟؟
فإن معظم إخواننا فى المسيح فى الغرب وأمريكا يحملون هذا الكتاب الحقير فى إيديهم علانية أما نحن فى الشرق فنحمل هذا الكتاب فى الخفاء.
فإين نخوتكم يا اّباءنا ويا أساقفتنا يا نواب الرب المسيح فى الأرض؟؟؟؟؟




رد من العضو مرقص عريان حنا عضو فى منتديات الكرازة

يبدوا أن تنظيم القاعدة والوهابية والشيعية قد دعما الصوفية الإسلامية فى الإنتشار الرهيب لهذا الكتاب الحقير ومؤلفه الأحقر ليخترقا كتابنا المقدس ووقف بطارقتنا واّباءنا عاجزين عن الإنتصار لمسيحيتنا المقدسة وللرب المسيح ولكل مقدساتنا فمن الصعب أن يكون إنسان واحد هو مؤلف هذا الكتاب الحقير.

ومن المؤكد أن هناك الكثير من الشيوخ الوهابيين وراء هذه الإنتهاكات الصارخة لمسيحيتنا الصحيحة المقدسة.

فإلى متى نترك هذا التنظيم الحقير تنظيم القاعدة والوهابية الإرهابية والصوفية الشيعية يتلاعبوا بكل مقدساتنا.






الصوفية الإسلامية إبتدعت حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان لينال الإسلاميون من كتابنا المقدس
جئتكم اليوم بنبأ يقين عن هذا الحيوان الذى هرطق وهلهل كتابنا المقدس ونال منه وجعلنا نتبلبل فى عقائدنا ومقدساتنا وصال وجال فى حقيقة ربنا الفادى المخلص الرب المسيح يسوع بالهرطقات الإسلامية, هذا الاّثم عفيفى فى كتابه القذر الدنىء حمار الأديان ومزاعم البهتان.
وهذا المؤلف الحقير الذى تركه اّباءنا واّحبارنا لينال من كل مقدساتنا بهرطقات الصوفية الإسلامية بل وأعطاه الإسلاميين فى الاّزهر ترخيص لعمله القذر,وهذا الحيوان البهيمى تابع لجماعات صوفية إسلامية إرهابية من بتوع الفتة واللحمة والاّرز من اللى بيعملوا الحضرات والهبر والرقص والخزعبلات .
وعرفت اّن هذا السارق الحقير قد اّملاه أحد الشيوخ اللى بيسموا نفسهم أمراء للجماعات الصوفية الإسلامية وهذا الشيخ الأمير قد ورث هذه الهرطقات والتفاهات عن شيوخه السلفيين والذين يطلقون عليهم انهم أولياء بل ويعتقدون أنهم فى المعية الألهية بل وتكاتف كل أعضاء هذه الجماعات الإسلامية الصوفية فى خروج هذا العمل للنور ليحطم به كتابنا المقدس ويزلزل به كل عقائدنا وموروثاتنا من عشرين قرناّ ميلادياّ بهرطقاتهم الإسلامية القذرة.
فكيف يترك فطاحل الاّباء والقمامصة والأحبار هذه الشرذمة أن تتلاعب بعبارات كتابنا المقدس بشكل لم يحدث من ألفين سنة وأكثر؟! وكيف يسمح رهبان الاكليروس لهؤلاء العصبة أن يدمروا ويهرطقوا فى ألوهية ربنا المخلص يسوع؟؟! وكيف يقف الفاتيكان وكاردينالا ته وعلى رأسهم أبونا الحبر الأكبر الجليل بندكت معصوبي العيون مكتوفى الاّيادى عاجزين عن الرد أو التصدى لهذا الكتاب المهرطق القذر حوار الأديان ولهذا المؤلف الصورة الذى ينوب عن هذه الجماعات الصوفية الاّثمة وأمراءها الضالين المضلين الذين عبثوا فى كتابنا المقدس وكل عقائدنا ومقدساتنا ونسبوا إلينا الهرطقات الذميمة والمصيبة الكبرى أن هذا الكتاب الاّثم قد إنتشر بين كل إخواننا وأخواتنا فى المسيح فى مصر والشرق الأوسط حتى إسرائيل وفلسطين وأصبح كقنبلة نووية تشوه كل أرواحنا وتفتل فيها كل شىء جميل ومبدع زرعه المخلص الرب يسوع وكل أنبياء كتابنا المقدس بل وترجمت هذه الجماعة الصوفية الإسلامية هذا الكتاب ليقرأه إخواننا فى المسيح فى البلاد الغربية وأمريكا وأسلم الكثير من أبناء الرب عيسى وتزعزع أكثر من قرأ هذا العمل الدنىء الخسيس الوضيع.
بل وسرى هذا السم الزعاف كالنار فى القش أو كالنار فى البنزين فى البلاد المسيحية غربية وأمريكية لدرجة أن هذا الكتاب الحقير يباع فى كل مكتبات الدول الغربية بل وفى أمريكا بالعربى والإنجليزى وما خفى كان أعظم وأدهى ونهب هؤلاء الإسلاميين ملايين الدولارات من هذا العمل الرخيص,بل وفوجئت بأن هذا الكتاب الوقح ومؤلفه الصورة لشيوخ الصوفية الإسلامية موجود فى معظم المكتبات العامة والأكاديمي ة فى جامعات الدول الغربية والأمريكية بل وإنتشرت الأبحاث الدينية لعلماء هذه الدول على هذا العمل الحقير بل وعجزوا عن الرد عليه وعلى هرطقاته ولم يستطع هؤلاء العلماء الأجلاء الذين تلقوا علمهم من الرب يسوع والرب الروح القدس إلا أن يغدقوا على هذا العمل النجوم الذهبية بل ويضعونه على مكان بارز فى مكتباتهم وبحوثهم ويلصقوا بهذا الكتاب مئات النجوم الذهبية ويطلقوا على الكلب الحقير عفيفي لقب المؤلف المبدع ؟؟؟
فأى إبداع لهذا السفيه الذى تلاعب بمقدساتنا وكتابنا المقدس ونسب إليه هذه التخاريف والهرطقات؟ ! وأى نجوم ذهبية يستحقها هذا المؤلف الحقير والذى يستحق كل قنابل هذا العالم الذرية والنووية؟! !! وأى تهاون من رجال الإكليروس الذين لم يردوا على هذا العمل السفيه المتدنى؟؟ وهرطقاته الفظيعة فما عليكم يا رجال الاكليروس ويا زعماء العالم المسيحى الأسمى يا أبناء الرب المخلص يسوع؟؟؟؟
ما عليكم إلا أن تهدروا دماء هؤلاء العصبة الإسلامية الذين عبثوا فى عقائدنا ومقدساتنا ونسبوا إلينا هذه الهرطقات والتخاريف, إهدروا دماءهم ليكونوا عبرة لكل من تهىء له نفسه للعبث بنا كمسيحيين إهدروا دماء هذه المشايخ الصوفية الإسلامية وإهدروا دماء أتباع هؤلاء المشايخ الذين ساعدوا لخروج هذا العميل الحقير.
وما عليكم إلا ان تنكلوا بهذا الكاتب السفيه الذى لوث كل مقدساتنا ونسب إلينا هذه الهرطقات الكثيرة وهذا العمل إكتشفت مؤخراّ أنه قد ظهر على الخط الساخن لجميع مكتبات الغرب بما فيها الجامعات الأمريكية والأكاديمي ة والعامة والأدهى من ذلك أن ظهر هذا العمل ومؤلفه على الخط الساخن لمكتبة الكونجرس الأمريكى!! !!
فبماذا تفسرون وضع الكونجرس الأمريكى لهذا العمل الحقير ومؤلفه الأحقر على مكتبته؟؟ بما فيه من هرطقات إسلامية وبماذا تفسرون إعطاء النجوم الذهبية لهذا العمل القذر على مكتبة الكونجرس الأمريكى وعلى الكثير من المكتبات الجامعية والعامة فى الغرب وأمريكا؟؟
فبدلاّ من إعطاء النجوم الذهبية إرسلوا رجال المارينز لتصفية هذه الشرذمة الاّثمة وعلى رأسهم هذا الطرطور عفيفى.
فقد خاف مشايخ عفيفى من وضع أسماءهم الإسلامية الرنانة على هذا العمل الدنىء ووضعوا إسم هذا المتبرع الوقح عفيفى.
فمن يوقظنا من هذا الكابوس المزعج, الذى يؤرقنا حمار الأديان؟؟ ومن يخلصنا من هذا الشيطان الحقير عفيفى والذى ينوى أن ينشر باقى أجزاء المسلسل الشيطانى حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان وبطبيعة عملى كمراسل لصحيفة قبطية كبرى تبين لى أن الكتاب موجود فى معظم الكنائس الغربية والشرقية والأمريكية ومترجم لأكثر من سبع لغات عالمية ليقرأه كل رجال الدين اليهودى والقبطي والمسيحي لعل وعسى أن تجد الكنائس الرد المناسب على هذه الهرطقات الإسلامية.
((لأنه ليس حسناّ أن يؤخذ خبز النبيين ويطرح للكلاب)).


عبد من عبيد الرب المسيح المخلص
لوقا فهيم





منقول من منتدى حقوق الاقباط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب حوار الأديان يزلزل كاردينالات الفاتيكان ويهدم المسيحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام-
انتقل الى: