منتديات بغديدا ملتقى ابناء شعبنا المسيحي (لنعمل من اجل وحدة شعبنا)
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موقف المسلمين من العوائل المشردة قسراً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمير اسطيفو شبلا
مشرف مراقب


ذكر
عدد الرسائل : 127
العمر : 67
السٌّمعَة : 0
النقاط التي حصلت عليها : 18461
تاريخ التسجيل : 18/10/2007

مُساهمةموضوع: موقف المسلمين من العوائل المشردة قسراً   الجمعة 31 أكتوبر - 18:45:05

موقف المسلمين من العوائل المشردة قسراً
سمير اسطيفو شبلا
قدمنا في بداية الاضطهاد الاربعيني الموصلي سلسلة من المقالات حول الجهة التي تقف وراء هذه العملية السيادينية بإمتياز، وكان موقف شعبنا في قصباتنا ومددنا التي تشكل سياجاً يلتف من جنوب اقليم كردستان على شكل حرف (لام)، من الموصل باتجاه تلكيف الى القوش ودهوك – زاخو داخل الاقليم! ومن الجهة الاخرى من الموصل وبلداتنا الممتدة على طول الطريق الى اربيل – عينكاوة! وبما ان عدد العوائل المشردة قسراً من الموصل وصل الى 2351 عائلة، توزعت بشكل عشوائي على المدن والقرى المسيحية المشار اليها على النحو التالي :
تلكيف 246 – باطنايا 59 – تللسقف 275 – القوش 167 – شيخان 25 – بغديدا(قره قوش) 360 – برطلة 471 – كرمليس 110 – دهوك 70 = (1783) مجموع العوائل على الخط المذكور، لذا تكون مدننا وقرانا داخل الاقليم قد احتضنت 568 عائلة، موزعة على عينكاوة – عقرة – زاخو – شقلاوة،،،،،،،، نعم رفعتم رأسنا الى الذرى بحيث وصل الى عنان السماء، واعطيتم درساً بالشهامة والرجولة والجود يحسدكم عليه الكثيرون! ليس غريباً عليكم ايها النشامى ان تعطوا مفاتيح بيوتكم الى لجنة شؤون المهجرين المشكلة لهذا الغرض، وننحني امامكم لفتح بيوتكم ومشاركة عائلة مشردة ومقاسمتها غذائكم وفراشكم، ونصفق لكم لإحتضان اطفال المهجرين في مدارسكم العامة والخاصة! لم تسألوا عن طائفة ومذهب من طرق بابكم؟ لأن في هذه الظروف وكل الاوقات والتاريخ يقول : اننا شعب واحد! لم يقولوا في مكبرات التهديد ارحل ايها الاشوري أو الكلداني فقط! او السرياني، بل قالوا (المسيحيين) الاضطهاد الديني وليس المذهبي والطائفي! وهكذا أثبتم للعالم أجمع انكم حقاً سكان العيش المشترك! وبعملكم هذا وجهتم رسالة الى قادتكم قبل الاخرين قلتم فيها جملة واحدة : نعلن الوحدة من القاعدة الشعبية

اللوحة تكتمل
هذه كانت نصف اللوحة التي رسمت بدماء الأبرياء! وعرق مجبول برائحة الدم من جبين الرجال! ومن خوف ورهبة الاطفال! ودعاء الارامل واليتامى! وهكذا ظهرت الالوان مشكلة قوس قزح في سماء المجد والكرامة والمحبة، اذن اين النصف الثاني من اللوحة الفنية؟ رسمتها المكونات الاخرى للعيش المشترك! وبهذا وجهت صفعة قوية الى قوى الشر التي ارادت فرض واقع حال على شعبنا! نعم نجحتم في اخافتنا، وتشريدنا، وقتلنا، وهدم بيوتنا، ولكنكم لم تتمكنوا في كسر ارادتنا، بل بالعكس زادت محبتنا وتضامننا ووحدتنا! مع بعضنا البعض ومع المسلمين واليزيديين والشبك الشرفاء والطيبين الذين شاركونا في محنتنا إن كان عن طريق التأييد وكتابة المقالات، او عن طريق الدعم المادي والعيني والمعنوي، وهكذا اكتملت لوحة العيش المشترك بريشة "آية الله السستاني" وقلم : كاظم حبيب – زهير عبود – ياس الشمخاوي – حامد الحمداني – سعد الجنابي – شاكر القصاب – كفاح محمود – تيسير الالوسي (نعتذر لعدم كتابة باق اسماء الشرفاء من الذين شاركونا فكراً ووجداناً وقلباً نظيفاً مُحباً للحق)، لننظر الى العجلات المحملة بالمواد الغذائية والبطانيات والمواد المتنوعة التي أتت من جنوب العراق ووسطه وشماله! عليها لافتات تشير الى مصدرها وتضامنها الكامل مع حقوقنا المسلوبة عنوة، (مؤسسة الاغاثة الانسانية – التجمع الجمهوري العراقي – مكتب الشهيد الصدر – الهيئة الطبية العالمية – الاتحاد الوطني الكردستاني- تجمع وطن / الكرادة – الشهيد المحراب،،، هذه امثلة فقط) ننحني امامكم ايها الإخوة في الانسانية والتاريخ والثقافة والعيش المشترك، لهذا الموقف التاريخي الاصيل تجاه الحق ضد الباطل، كنتم مع الخير ضد الشر، أشعتم فينا الطمأنينة والامان من خلال وجدانكم الحي، بهذا تكتمل الصورة الانسانية المستقبلية في عراق ديمقراطي موحد
لأنكم نقلتم ما هو كائن الى مستوى ما ينبغي ان يكون حقاً

المحافظة على اللوحة ضرورة تاريخية
نعم انها ضرورة تاريخية ان نحافظ على لوحتنا التضامنية الحقة، من سراق البسمة من على وجوه الاطفال، ومن حرامية الديمقراطية العشائرية الجديدة، ومن خفافيش الليل الذين لا يرون نور العلم، ومن التعصب الديني وتحالفه مع النفاق السياسي، من فرض الفكر الواحد المنغلق والمغلق، من المحاصصة الطائفية والمذهبية والحزبية، من امراض العصر،،،،،،، امامنا قانون اخلاقي، وحسن نية، وثقة متبادلة، والاعتراف بالاخر وقبوله، وبتساوي الكرامات، والتنوع والتعدد، وهذه تُكَون بمجموعها حالة اطمئنان لتكوين جبهة وطنية شعبية من القوى المحبة للخير والسلام، لبناء قاعدة جديدة للعيش المشترك لتقف بوجه القتل والتهجير، وفرض سياسات بغطاء ديني، وتحالفات المحاور، والاوامر المزمنة وتطبيقاتها العشوائية السلبية دائماً، اذن علينا دخول حمام الساونا لتنظيف فكرنا وقلبنا قبل ايدينا الملوثة، لتكون انسانيتنا مهيئة لاستقبال الاخر بكل محبة! لننام بجانب اطفالنا وعوائلنا دون ان نفزع على صوت مكبرات الصوت، او تفجير انتحاري، او ازيز الطائرات، او هدم بيوت، نريد سلاماً دائماً مع اخوتنا في العيش المشترك! انه الحب ينادينا وليس اسلم تسلم!
shabasamir@yahoo.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موقف المسلمين من العوائل المشردة قسراً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الادب و الفنون :: منتدى الكتاب-
انتقل الى: